Revue de presse

تحتضن ورشة دولية حول مكافحة الصيد الغير القانوني

تحتضن مدينة طنجة ايام  6الى 8 ديسمبر 2016 ورشة عمل حول تحت شعار "دعم التنفيذ الإقليمي لاتفاق الفاو على دولة الميناء،  خطوة حاسمة نحو يوم عالمي لمكافحة الصيد غير القانوني ''.

ويأتي تنظيم الورشة حسب بلاغ توصل المغرب الأزرق بنسخة منه ، كجزء من مذكرة التفاهم الخاصة بين المؤتمر الوزاري حول التعاون مصايد الأسماك بين الدول الأفريقية المطلة على المحيط الأطلسي (COMHAFAT) واللجنة العامة لمصايد أسماك البحر المتوسط التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، وقع تم توقيعه في 28 أكتوبر 2015 ، يدعو إلى التعاون بين المنظمتين في مكافحة الصيد غير القانوني.

و ستعرف اشغال الورشة :

 - المصادقة على اعتماد اتفاق الرباط حول التعاون الإقليمي لمكافحة الصيد غير القانوني المعتمد في سبتمبر 2014 ATLAFCO .
- إبرام مذكرة تفاهم التنسيق والتشاور مع مصائد الأسماك الإقليمية الفرعية  COREP، SRFC وCCPO .

- اعتماد في عام 2008 من قبل التوصيات GFCM وضع معايير إلزامية دنيا للرصد والرقابة والتفتيش في الموانئ للسفن الصيد.
- اعتماد اتفاق يونيو 2016 الخاص بتدابير دولة الميناء  الذي اعتمدته منظمة الأغذية والزراعة في عام 2009 وهي معاهدة دولية ملزمة قانونيا أولا للقضاء على الصيد غير القانوني.

- اعتماد ميثاق قمة للاتحاد الأفريقي 15 أكتوبر 2016 بلومي الخاص بالأمن البحري ومكافحة القرصنة.

- الانخراط الرسمي بمناسبة الدورة ال22 لاتفاقية الإطار مراكش 2016  للأمم المتحدة حول المحيط في البرنامج العالمي للعمل المناخي، وكذا الدورة ال14 الهادفة الى تعزيز التنمية المستدامة.

و تعتبر الورشة حسب بلاغ لمنظمة المؤتمر الوزاري حول التعاون مصايد الأسماك بين الدول الأفريقية المطلة على المحيط الأطلسي (COMHAFAT)الغرض من هذه الورشة، خطوة رئيسية في التفكير وتنظيم يوم عالمي لمكافحة هذه الآفة،

و تهدف الورشة الى  توعية الدول الأعضاء في اتخاذ تدابير دولية ضد الصيد غير القانوني، كما تسعى الى مراجعة القيود وطرائق تنفيذ الاتفاق بشأن التدابير التي تتخذها دولة الميناء؛اضافة الى  تقديم عرض مبسط لرسوم الانضمام إلى لاتفاق PSMA .

هذا و يشارك في هذا اللقاء أكثر من 45 مندوبا يمثلون الدول الأعضاء ATLAFCO و GFCM  ،و ممثلين عن الاتحاد الأوروبي، واليابان، ومصائد الأسماك الإقليمية وشبه الإقليمية، والمجتمع المدني والجهات الفاعلة وخبراء المصايد من دول مطلة على البحر الأبيض المتوسط وغرب أفريقيا.

كما يعكس هذا الحضور رغبة المنظمتين لتطوير التعاون الإقليمي لتحقيق الاهداف المعلنة من خلال التصديق على اتفاقية PSMA من قبل أكبر عدد ممكن من الدول و نشرها في جميع أنحاء العالم من اتفاق.  

Source : http://marocbleu.com/news7113.html